تسجيل الدخول

Skip Navigation LinksNewsDetails

الوزير شهيّب كرّم الطالب اللبناني في الإسكندرية يوسف بدران المتفوق في نظم الأساطيل والموانىء في أكاديمية النقل البحري

2019/03/11

​ تابع وزير التّربية والتّعليم العالي  أكرم شهيّب موضوع التّفوق اللبناني في الخارج، وأوفد إلى الإسكندرية المسؤول عن المنح الجامعية وليد زين الدين لتمثيله، ولمتابعة تكريم الطالب المميّز يوسف علي بدران (السكسكية - قضاء صور )، الذي حاز على البكالوريوس في اختصاص نظم الأساطيل والموانىء البحرية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، وحل الأول في الأكاديمية، وذلك بناء للدعوة الموجهة من الأكاديمية العربية للعلوم والتّكنولوجيا، والنقل البحري في جمهورية مصر العربية لحضور حفل التّخرج لطلاب البكالوريوس.

 وقدّم زين الدين إلى الطالب بدران درعاً تكريمياً باسم الوزير وهنّأه على تمايزه، كما قدم درعاً تكريمياً باسم الوزير إلى رئيس الأكاديمية اللواء الدكتور إسماعيل فرج، وذلك في الاحتفال الذي ضمّ  شخصيات عديدة من الدول العربية، ومندوبين عن جامعة الدول العربية، ونوّاب، وسفراء، وعمداء، واساتذة الأكاديمية، وألقى كلمة في المناسبة  قال فيها :

"شرفني معالي وزير التّربية والتّعليم العالي في لبنان الأستاذ أكرم شهيّب، فكلفني إلقاء هذه الكلمة في هذا الحفل البهي المخصّص لتخريج طلبة البكالوريوس في اختصاصات متنوعة، كما كلفني أن أنقل إلى حضرة رئيس الأكاديمية وإلى الهيئتين الأكاديمية، والإدارية، وإلى المتخرّجين الكرام تحياته وتهنئته بهذه الباقة العطرة من المتخرجين، الذين نعتبرهم فخراً للأكاديمية، واعتزازاً لأوطانهم وللأمة العربية، سيّما وأن الأكاديمية تحمل اسم جامعة الدول العربية، هذه الجامعة التي تظللنا جميعاً، ونسعى من خلال مؤسساتها إلى تحقيق نهوض عربي علمي، وثقافي، وتنموي.

أودّ في هذه المناسبة الجميلة أن أعبّر عن فخرنا، واعتزازنا بنيل الطالب اللبناني يوسف علي بدران تقدير امتياز مع مرتبة الشرف في تخصص نظم تشغيل الأساطيل والموانيء البحرية من كلية النقل البحري والتكنولوجيا، وقد حضرنا مع أهله الكرام لنشاركهم الفرح بهذا الإنجاز، ولكي نتقدم بالشكر والتّقدير من رئاسة الأكاديمية ومن أساتذتها، وجميع المسؤولين فيها على الاهتمام، والرعاية، والعناية بالطلاب اللبنانيين، ومن بينهم الطالب المميّز يوسف علي بدران.

كما ننوّه بالتّعاون القائم بين وزارة التّربية والتّعليم العالي في لبنان، والأكاديمية العربية للعلوم والتّكنولوجيا والنقل البحري على مدى السنوات المنصرمة، والذي نأمل بأن يتوسع إطار تطويره بصورة مستمرة خدمة للطلاب في بلداننا العربية الحبيبة.

أكرر الشكر والاعتزاز وأهنئ جميع المتخرجين، وآمل في أن تستمر هذه الأكاديمية في توزيع النجاحات والانجازات، وترفع اسم التّفوق العربي في كل الأنحاء".