تسجيل الدخول

Skip Navigation LinksNewsDetails

هنادي برّي تفقّدت امتحانات المهني في بيروت وأكّدت على الهدوء والارتياح واستطلعت المرشحين حول صعوبة الأسئلة لأخذها في الإعتبار عند التصحيح

2019/07/02

تفقّدت المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري الامتحانات الخطيّة المهنية في يومها الثاني، وجالت لهذه الغاية على مركز الامتحانات في مجمع بئر حسن ومجمع الدكوانة، وكانت في كل قاعة تتحدث إلى المرشحين مستطلعة آراءهم حول الأسئلة المتعلقة بكل مادة، وحول المراقبة وكيفية تعامل الإدارة والمراقبين معهم، وكانت تدوّن ملاحظاتها على ورقة جانبية، وشملت أسئلتها مواد امتحان الأمس واليوم، وذلك في محاولة منها لجمع أكبر عدد ممكن من الآراء حول مواد معينة أو أسئلة محددة ضمن مادة معينة، من أجل إعطاء التعليمات إلى لجان وضع أسس التصحيح لجهة مراعاة قدرات التلامذة وتثقيل العلامة بالقدر المناسب لإنصافهم. 

وقد رحّب بها المرشحون والمراقبون في كل غرفة وعبّروا عن ارتياحهم لحضورها، مؤكّدين أنها تتعاطى معهم بكل إيجابية ومسؤولية وحرص على مستقبلهم متمنية لهم النجاح وإنجاز امتحاناتهم بكل ارتياح.

وتحدّثت في نهاية الجولة إلى الإعلاميين فقالت:

جولتي بالأمس في عكار والشمال واليوم في بيروت تسودها الأجواء نفسها من الهدوء والإرتياح، وقد لاحظت أن الحالة النفسية للمرشحين كانت مطمئنة إذ أكدوا سهولة الأسئلة وموضوعيتها وكأنهم في امتحاناتهم المدرسية العادية. وأشارت إلى التعاون القائم بين الهيئة الإدارية والمراقبين والمشرفين على الامتحانات وكأنهم فريق عمل واحد، كما أن الأسئلة كانت بمتناول الجميع ومن المناهج المعتمدة، وتحدّثت عن أن الامتحانات الرسمية المهنية مقسمة على أربع مراحل، تستغرق ثلاث مراحل منها أربعة أيام، أمّا المرحلة الرابعة فتستغرق يوماً واحداً.

ولفتت إلى مشاركة 13619 مرشحاً في هذه المرحلة يتوزعون على 56 مركز امتحانات و58 اختصاصاً، وتشمل المرحلة الأولى المرشحين للبكالوريا الفنية وتتضمن 48 اختصاصاً والثانوية المهنية أي النظام المزدوج ويتضمن 9اختصاصات. وهم موزّعون على كل أنحاء لبنان.

وكشفت أن امتحانات المهني تتطلب في كل يوم إعداد أسئلة ل151 مسابقة بالغة العربية تتم ترجمتها إلى اللغتين الفرنسية والإنكليزية  فتصبح 453 مسابقة يومياّ. وعبّرت عن التقدير لكل الجهود المبذولة من فريق عمل الامتحانات على كل المستويات والذي يتشكّل من نحو 2500 شاب وصبية يعملون بكل مفاصل الامتحانات لجهة الإعداد والتنسيق والتدقيق والتوزيع والمراقبة ووضع الأسئلة، وشددت على أهمية الدور الإيجابي للأجهزة الأمنية والعسكرية التي تتولى أمن المركز وتحضر قبل الفجر من أجل إيصال الأسئلة إلى المناطق كافة في الوقت المحدد.

سئلت هل هذه الأعداد الكبيرة من المرشحين تشير إلى اتجاه متزايد نحو التعليم المهني؟

أجابت: نعم هناك توجّه نحو التعليم المهني والتقني، كما أن معالي الوزير أكرم شهيّب والمنظمات الدولية يدعمان التعليم المهني والتقني بقوة، ونحن نستغل فرصة هذا الدعم لتوجيه طلابنا نحو هذا القطاع من أجل التخصص وإيجاد فرص العمل.

سئلت: سمعنا عن مراهنات حول عدم إمكان إجراء هذه الإمتحانات؟

أجابت: ها هي تسير على أفضل وجه وهذا هو الرّهان الصحيح والحمد لله. ​