تسجيل الدخول

Skip Navigation LinksNewsDetails

كوكب اليابان قدم ألواحا تفاعلية لمعظم صفوف مدرسة كفرنبرخ الرسمية لتحقيق قفزة نحو اعتماد التعليم الرقمي التفاعلي ودخول تكنولوجيا التعليم

2019/12/31

أطلقت الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ‏JICA  بالشراكة مع جمعية الصداقة اللبنانية اليابانية   ‏LEBA JICA    مشروع الصفوف التفاعلية كأول مبادرة من نوعهات تقوم بها السفارة اليابانية في مدرسة رسمية، في حضور ممثلة السفارة اليابانية في لبنان ساندرين هاشم  وممثلة الوكالة اليابانية للتعاون الدولي زينة خلف،  ورئيس جمعية  ليباجيكا د. جودت ابو جودة، واعضاء مجلس الادارة حنان أبي غانم وكمال المقداد ولجنة أصدقاء المدرسة السيدات سهيلا ابي غانم، فيروز نصر ، نجاح أبي غانم وغادة نمر. ومديرة المدرسة المربية السيدة سامية سليم والكادر الإداري والتعليمي ، كما حضر الحفل رئيس جمعية المعلوماتيين المحترفين في لبنان المهندس ربيع بعلبكي ، وقائد استراتيجيات التحول نحو  تكنولوجيا التعليم التفاعلي  المواكب لتنفيذ وتدريب المعلمين على استراتيجيات التحول الرقمي ، و ممثل عّن لجنة الاهل و المدير التنفيذي لشركة iET interactive Education Technology الاستاذ زياد منذر ومستشار تكنولوجيا التعليم والابتكار الاستاذ حسين ابراهيم أيوب والمدرب على تقنيات المناهج التفاعلية الاستاذ جعفر محمود نعيم .

افتتح الحفل بفيديو تعريفي عن المشروع قدمته الاستاذة راقية بو كروم.

   ثم كانت كلمات المحتفلين إبتداء بكلمة مديرة المدرسة أ. سامية سليم : التي قالت فيها :

ليست المرة الأولى التي أقف فيها ها هنا ، أرحب و أنتقي كلماتي لتليق بحضوركم و حضراتكم،أحاول جاهدة أن أختار منها ما يمكنه الإقتراب من رقيكم،تعاونكم و كرمكم.

وبعد! كم جميل من أن يكون الانسجام بين أفراد الأسرة الواحدة،ما يمكّنها من التواجد في المجتمع متماسكة و قوية ناجحة،وكم جميل أيضا أن يتحد أبناء الوطن الواحد فتتشابك سواعد أبنائه لترقى به نحو الأعلى فيسمو و يتقدم،ولا يعيقه تلبد غيوم هنا وعصف ورياح هناك، فكيف هي الحال ، إذا تظافرت الجهود وتخطت حدود الأسر و البلدات ، ليكون الرابط الوحيد فيما بينها هو الإنسانية، فقط الإنسانية دون سواها فتتخطى إعتبار روابط الدم في الأسرة ، و روابط الانتماء إلى الوطن ، ليكون محور الإرتكاز هو " صورة الله على الأرض"... ليكون محور الإرتكاز هو الإنسان باختلاف الصفات التي تصفه مهما كانت و أينما وجد.

نعم هذا بالتحديد ما يجمعنا اليوم ،تضافر جهود نظرت من زاوية معينة إلى مكان ما فوجدت حاجة، عملت جاهدة لتلبية هذه الحاجة .ولا يمكنني إلا أن أذكر أن هذه الحاجة كانت ملحة، ملحة جدا.لا سيما أنها في مدرسة رسمية ، مع كل ما تعانيه المدارس الرسمية في بلدي، تحديدا على الصعيد المادي ، واسمحوا لي أن أفصّل قليلا هنا،فالهبة التي سعت جمعية ليباجيكا لمنحها لمدرسة المربي رؤوف أبي غانم الرسمية، وبدعم من جمعية جيكا، ورعاية السفارة اليابانية في بيروت، وهي عبارة عن ألواح تفاعلية لمعظم الصفوف، والتي قامت شركة IET بتطويرها وتدريب الطاقم التعليمي و بشكل أولي على استخدامها.إن هذه الهبة تعتبر من أكبر الهبات التي يمكن لمدرسة رسمية أن تحصل عليها من جهة مانحة على صعيد التجهيزات،وبالتالي لا أستطيع ببعض الكلمات أن أفيكم حقكم ، بل أكتفي بالتمني أن أوفّق بنقل جزيل الشكر وعظيم الامتنان من أسرة المدرسة مجتمعة .

ولا يسعني أيضا ألا أن أذكر أنه دائما هناك جندي مجهول يعمل بالظل ليرى غيره النور، ايمانا منه بالهدف النبيل الذي يسعى إليه،دون أن يعمل على لفت الانتباه أو جذب الأنظار. الاستاذة حنان أبي غانم، كل المحبة و الاحترام.

 أنتم مثال للذين يعملون بصدق و محبة ،فيلامسون وجودنا مثل نسمة هواء عليل، ويحلون ضيوفا على قلوبنا قبل أماكننا.

بارك الله بكم جميعا وأبقاكم قدوة يحتذى بها في عمل الخير من أجل الخير فقط ! تجسيدا للإيجابية التي تنتج من القلوب الصافية دون انتظار مقابل لها ، سوى توسيع بقعة للايجابية في عالم تملؤه السلبيات على إختلاف أنواعها.

بقي أن أنقل لكم و بمناسبة الأعياد المجيدة تمنياتنا بأن يعيده الله عليكم بالخير و الصحة،و على لبناننا بالأمن و الإستقرار.

السيدة زينة خلف:

ورحبت خلف  بالحضور وتكلمت عن اهمية المبادرة و ابرز ما جاء في كلمتها:

تساهم JICA  مع شركائها بالعالم لتوفير العلم في المرحلة الأساسية و الثانوية ، لتأمين جودة التعليم، وتحسين الإدارة المدرسية.

وانخراط المدرسة مع محيطها من أهم عناصر النجاح.

التعليم الرقمي هو أيضاً من أولويات JICA لمواكبة التطوير في رؤيتها التربوية ، تسعى JICA لتوفير العناصر الأساسية لتنمية مستدامة. من بينها توفير جودة التعليم ، تأمين المساواة في المجتمع وحض الفرقاء على مشاركة فعالة للوصول إلى الأهداف

أ. ربيع بعلبكي :

وقدم المهندس بعلبكي عرضا لاستراتيجيات التحول الرقمي و كيفية مواكبة التطور التكنولوجي في التعليم و خاصة كوكب اليابان و كيفية ربط الاهداف بالكفايات بمتطلبات وتحديات الثورة الصناعية الرابعة واهداف التنمية المستدامة وتعهد باستمرارية دعم المعلمين  على مهارات استخدام التكنولوجيا الرقمية التفاعلية و تصميم التفكير الابداعي الذي يجعل من التلامذة مبدعين و مبتكرين من خلال نماذج صناعية  بحثية تطويرية تأخذ بعين الاعتبار انترنت انسنة الانتاج في خدمة الانسان و المجتمع

د. جودت ابو جودة :

وقال أبو جودة في كلمته :  أطلقت جمعية خريجي الجيكا في لبنان الليباجيكا نشاطا فنيا في مدرسة المربي رؤوف أبي غانم المتوسطة الرسمية ، و مكونة من مسابقة رسم فني للتعبير عن التفاعل ما بين الحضارة اليابانية واللبنانية بتمويل من الوكالة اليابانية للتعاون (الجيكا) وبتنفيذ من قبل الليباجيكا، اتبع بإطلاق مشروع لاول مره من خلال تزويد هذه المدرسة بألواح تفاعلية (Interactive Boards) تحاكي متطلبات الأجيال الصاعدة و تسهل عليها الحصول على معلومات تربوية ضرورية للنجاح.

من أهداف الليباجيكا منذ تأسيسها في العام 1998 إطلاق ورشات عمل علمية و ثقافية ما بين اليابان ولبنان وتنفيذ مشاريع خدماتية للمجتمعات المحلية . بإسم إدارة وأعضاء جمعية الليباجيكا شكر رئيس إدارة الليباجيكا الدكتور جودت أبو جودة ، الجيكا JICA على تمويل هذا المشروع و السفارة اليابانية على دعمها الدائم و إدارة المدرسة على إستضافتها الحارة ووزارة التربية و التعليم العالي على تشجيعها وتوجيهها.

ثم جال المحتفلون على الصفوف واستمعوا إلى عروص الدروس التفاعلية من الاساتذة.

وفي النهاية  قدمت مديرة المدرسة الدروع والشهادات التقديرية وللمناسبة تم قطع قالب الحلوى وتناول الغذاء على شرف الحاضرين.