تسجيل الدخول

Skip Navigation LinksNewsDetails

الوزير شهيّب يكشف بدء العمل بالرقم الموحد للمتعلمين الذي سيشكل الهوية التربوية الكاملة في كل مراحل التعليم

2020/01/14

​كشف وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيّب أن الوزارة قطعت شوطاً كبيراً في اعتماد الرقم الموحد للمتعلمين في التعليم العام، وأكّد أن العمل انطلق مع بداية التسجيل للعام الدراسي الحالي في مشروع الرقم الموحد في المدارس والثانويات الرسمية والخاصة، ويشمل المتعلمين بين مسجّل سابقاً يتابع الدراسة وبين مسجل للمرة الأولى في مرحلة الروضة.

وأشار إلى أن هذا الرقم هو الخطوة الأولى في مشروع بطاقة الرقم الموحد التي تجعل من رقم المتعلم تعبيراً عن تاريخه التربوي أينما انتقل في المدارس وحتى في الجامعات في مرحلة لاحقة.

وأوضح أن هذا الرقم يمنع تكرار الإسم أـو ما يعرف بالتسجيل المزدوج في آن، كما يحول دون الغش ويكشف التسلسل الدراسي والحصول على الشهادات ويشكل الهوية التربوية الكاملة للمتعلم.

ولفت الوزير شهيب إلى أنه في العام الدراسي المقبل يصبح لدى كل مدرسة إمكانية التأكد من صحة كل البيانات لمجرد إدخال الرقم الموحد إلى نظام إدارة المعلومات التربوية SIMS الموجود في المدارس. وأكّد أن المرحلة المقبلة سوف تشمل التعليم المهني والتقني والجامعي، ما يجعل الإدارة مطلعة على كل البيانات المتعلقة بالمتعلم، وبالتالي غير محتاجة إلى وثائق إضافية.

ورأى أن الإمكانات الكبيرة التي يتيحها هذا الترقيم الوطني سوف تظهر مع تعميم استخدامه واستخراج الأرقام والمؤشرات الناتجة عنه.