Sign In

Skip Navigation LinksMission

 المهمة


تتولى وزارة التربية والتعليم العالي رعاية الشأن العام في التعليم في قطاعيه الرسمي والخاص، وتسيير التعليم الرسمي، بما يضمن توافر الفرص الدراسية وتكافؤها، وجودة التعليم وبناء مجتمع المعرفة والاندماج الاجتماعي والتنمية الاقتصادية.

كذلك تتولى الوزارة الإشراف على التطوير المستمر للمناهج بما يتناسب مع قدرات المواطن الذاتية، ومواهبه من جهة، واحتياجات المجتمع وسوق العمل من جهة أخرى، على أن تعطى التربية الصحية، والبيئية، والسكانية الموقع المناسب في المناهج وتطبيقاتها الدراسية وإجراء الدراسات الإحصائية اللازمة لتأمين حاجات المدارس الرسمية من أفراد الهيئة التعليمية، وتأمين التجهيزات المدرسية من مفروشات ووسائل تعليمية وخلافه.

تتكون المديرية العامة للتربية التي يرأسها المدير العام للتربية الأستاذ فادي يرق من عدد من المديريات حيث يتم من خلالها تامين المتطلبات التعليمية، والتجهيزية لطلاب الابتدائي والثانوي والتعليم الخاص، والإشراف على تطبيق المناهج، وتأهيل الهيئة التعليمية، وتلبية مستلزمات التعليم الحديث، ويندرج من هذه المديرية عدة مديريات ووحدات هي:

  • مديرية التعليم الثانوي   
  • مديرية التعليم الابتدائي
  • الإرشاد والتوجيه
  • مصلحة التعليم الخاص
  • مصلحة الشؤون الثقافية والفنون الجميلة
  • المناطق التربوية
  • أمانة سر لجنة المعادلات
  • دائرة المشاريع والبرامج
  • وحدة الأنشط​ة الرياضية والكشفية
  • وحدة خدمة المجتمع

 

 التعليم متوافر في لبنان على أساس تكافؤ الفرص، وهو جيّد النوعية، يساهم في بناء مجتمع المعرفة وفي الاندماج الاجتماعي وفي التنمية الاقتصادية، استناداً إلى التعديل في المادة (49) من المرسوم الاشتراعي رقم 134 تاريخ 12/6/1959 والتي تنص على ما يلي:

  • التعليم إلزامي في مرحلة التعليم الأساسي، ومتاح مجاناً في المدارس الرسمية وهو حق لكل لبناني في سن الدراسة لهذه المرحلة.

واستناداً إلى المرسوم رقم 491 ( تعديل المادة الأولى من المرسوم رقم 11930 تاريخ 23/5/2012) والذي يتضمن:

  • تحدد مرحلة الروضة بثلاث سنوات دراسية يدخلها من أتم الثالثة من عمره أو من يتمها حتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني ضمناً من السنة الدراسية التي ينتسب خلالها الطفل إلى هذه المرحلة.
  • تعليم أساسي إلزامي حتى عمر 15 سنة، ويكون قائماً على مبدأ حق كل فرد في الحصول على تعليم جيد، ويوفر التعليم فرصاً متكافئة في الالتحاق والمتابعة الدراسيّة والنجاح أمام الجميع بمن فيهم التلاميذ من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصّة.
  • يوفر النظام التعليمي تدابير كافية للعناية بالتلاميذ من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة، بتأمين المستلزمات والموارد التربوية، والمادية والبشرية المطلوبة لتمكينهم من تنمية قدراتهم المتنوعة ودمجهم مع أقرانهم. وكذلك توفير فرص النجاح لهم في الامتحانات الرسمية من خلال تأمين مراكز خاصة وموارد تربوية وبشرية لمساعدتهم. فالقانون رقم220 المتعلق بحقوق المعوقين والذي صدر عام 2000 أكد في المادة 59 على حق المعوق بالتعلّم بمعنى أن القانون يضمن فرصاً متكافأة للتربية والتعليم لجميع الأشخاص المعوقين (أطفالاً وراشدين) في جميع المؤسسات التربوية والتعليمية.

     
  • تحسين أداء الإدارة التربوية عبر تحديثها وإدخال نظام إدارة المعلوماتية التربوية EMIS  .
  • نجحت الوزارة بمكننة الامتحانات الرسمية وتمت تجربتها في دورتي العام الدراسي 2007-2008.
  • تم تزويد المدارس الرسمية بجهاز كومبيوتر وتوابعه بهدف ربط هذه المدارس بشبكة المعلوماتية الوطنية للتربية التي أصبحت قيد التحضير.
  • ​مشروع الإنماء التربوي الممول بقرض من البنك الدولي في كانون الأول 2009 :
  • بعد أن أنجز ثلاثة م​ن أه​دافه الأربعة:
            • بناء وتجهيز مدارس رسمية وتشغيلها،
            • إعداد اس​​تراتيجية تربوية وإقرارها،
            • إعادة هيكلة الوزارة وتفعيلها،

              وبناء على نجاح المشروع منح البنك الدولي الوزارة مبلغ مليون دولار أميركي لمساعدتها في إعداد المشروع التربوي الجديد.

 

وبهدف وضع خطة تطوير القطاع التربوي قيد التنفيذ تضافرت جهود وزارة التربية والمركز التربوي ومصادر تمويل خارجية منها البنك الدولي (WB)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، والمجموعة الأوروبية(EU)، واليونيسيف (UNICEF)، والوكالة الأمي​​ريكية الدولية للتنمية (USAID)، وأثمرت المشاريع التالية:

  •  مشروع دراستي: 75 مليون د.أ. هبة من USAID لمدة 5 سنوات ويهدف إلى:
    •  تحسين تحصيل التلاميذ عبر تطوير أداء الأساتذة وذلك من خلال التدريب المستمر وتحسين بيئة الإطار التعليمي.
    •  إجراء دورات تدريب المدربين على طرائق التعليم، وتدريب المعلمين على إتقان اللغة الإنكليزية: تم إجراء امتحان تقييمي لمستوى إتقانها لكافة معلمي مادة اللغة الإنكليزية، أو مادتي العلوم والرياضيات باللغة الإنكليزية (4061 معلماً)، ثم تم اختيار الجهة المنفذة التي ستتولى تدريبهم للحصول على شهادة معترف بها دولياً.
    • تم وضع معايير اختيار المديرين الذين هم في الخدمة للمشاركة في برنامج تنمية القيادة (آب 2012). كما أنجزت اللوائح الإسمية للمديرين الذين يستوفون الشروط وفقاً لمعايير معينة،) من جميع المحافظات)، كانون الأول 2012.
    • في برنامج التطوير المدرسي: تم وضع معايير للمدارس التي يمكنها المشاركة في هذا البرنامج (آب 2012). وأنجزت الوثيقة التوضيحية له ولأهدافه ومراحله، وقد تم اختيار 20 مدرسة من المدارس التي تنطبق عليها المعايير لإطلاق التجربة، وأخيراً تم وضع المادة التدريبية لبرنامج التطوير المدرسي.

       
  • مشروع "الإنماء التربوي الثاني EDP-II"، مع البنك الدولي (قرض بقيمة 40 مليون د.أ.)":
    •  شدد على تحسين نوعية التعليم والبيئة التعليمية في التعليم العام والروضات، كما ركز على تنمية القدرات الإدارية في وزارة التربية وتمكينها من الحوكمة.
    • أصبح القرض نافذاً في 29 تشرين الثاني 2012.
    • كان من أهدافه الوصول إلى تعليم جيّد النوعية في مناهجه ومؤسساته ونواتجه، متوافق مع المقاييس العالمية ومع المعايير الوطنية ساهم في بناء مجتمع المعرفة.
    • إعداد الكتب المدرسية لجميع المراحل ساهم في تأمين الكتاب المدرسي المجاني للجميع.
    • بدأت الوزارة سنة 2005 من خلال مشروع الإنماء التربوي برنامج "تنمية القيادة لدى مديري المدارس" ومدته سنة، ليغطي تقريباً 30% من المدارس بحلول عام 2007 وتم اختيار عدد من المتدربين وتدريبهم ليكونوا مدربين لزملائهم. ولحظ المشروع تحديد السياسات والقوانين العائدة إلى إعداد مديري المدارس الرسمية.
    • أما من المشكلات التي لحظها المشروع أن الإدارة في المدارس الرسمية تعاني من ضعف مزمن يتمثل:
        • في الصلاحيات المحدودة لمدير المدرسة.
        • في شروط تعيين المدير المقررة في الأنظمة المرعية الإجراء والتي لا تشمل حيازة شهادات جامعية في الإدارة التربوية على مستوى الدبلوم أو مستوى الإجازة.
        •  في عدم الالتزام بالشروط ومنها على سبيل المثال وجوب خضوع المدير لدورة إعداد في الإدارة التربوية في الجامعة اللبنانية والنجاح فيها قبل توليه مهامه (كما نص القانون 320 تاريخ 5/4/2001).

           
  • امتحانات التقييم العالمية TIMISS- :
    • احتل لبنان المرتبة 28 في تصنيف نتائج الرياضيات 2007 للصف الثامن.
    • احتل لبنان المرتبة الرابعة من بين 137 دولة في جودة تعليم مواد العلوم والرياضيات 2017/2018 حسب مؤشر القدرة التنافسية العالمية الذي مصدره المنتدى الاقتصادي العالمي World Economic Forum.

-   نظام إدارة المعلومات المدرسية SIMIS ساعد في جمع بيانات المدارس (أي بيانات الطلاب والمعلمين​ والمناهج الدراسية....)

-   موقع الوزارة للحصول نتائج الشهادتين المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة: www.mehe.gov.lb 

-   سكول نت، وهي مجموعة من الخدمات التي تقدمها الوزارة عبر شبكة الإنترنت للمدارس والثانويات الرسمية والمدارس الخاصة، يؤمن التواصل بين هذه المؤسسات التربوية وبينها وبين مثيلاتها في أنحاء العالم.